شركة تنمية وإدارة القرى الذكية تشارك في معرض جايتكس العالمي لسنة 2015

يعد معرض جايتكس دبي ثالث أكبر حدث تكنولوجي على وجه الأرض وقد جاء هذا العام تحت عنوان "الإنترنت مستقبل كل شيء ويمثل المعرض أيضاً بوابة عبور أعمال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا  حيث استطاع الحفاظ على مكانته إلى أن أصبح من أكبر المساهمين في توجيه الصناعة.


حضر المعرض أكثر من 143000 زائر من قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أكثر من 150 دولة واستضاف أيضاً أكثر من 1400 من ممثلي وسائل الإعلام القادمين من أكثر من 72 بلدا. ويعد أسبوع جيتكس (المقام خلال الفترة من 18 حتى 22 أكتوبر الجاري) فرصة مثالية لجميع الكيانات لزيارة جناح شركة تنمية وإدارة القرى الذكية  بالجناح المصري في قاعة الشيخ سعيد – ساحة مركز التجارة –S1-C1  والمقام في مركز دبي التجاري العالمي حيث يتاح لهذه الكيانات فرصة التعرف على فرص النجاح التي يمكن أن توفرها شركة تنمية وإدارة القرى الذكية باعتبارها شركة رائدة في إدارة و تطوير أحد حدائق تكنولوجيا المعلومات المتميزة في منطقة الشرق الأوسط.


تأسست شركة تنمية وإدارة القرى الذكية في أغسطس 2001، كاستثمار بين القطاعين العام والخاص بغرض تأسيس وإدارة وتنمية أكبر سلسة من مجمعات الأعمال في مصر والتي تعتبر الآن أيقونة حدائق التكنولوجيا في مصر.


القرية الذكية - مصر، هي باكورة مشاريعنا في مصر وهي أحد الركائز الأساسية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالإضافة لكونها أحد حدائق تكنولوجيا المعلومات المتميزة في منطقة الشرق الأوسط .


إن الهدف الرئيسي لشركة تنمية وإدارة القرى الذكية هو تأسيس و إدارة سلسة من المجتمعات حيث تستطيع الشركات والمؤسسات التعاون والعمل والابتكار والتميز في بيئة عمل خالية من المتاعب.
 


تنبع هذه البيئة "الخالية من المتاعب" من خلال استمرارية نمو شركة تنمية وإدارة القرى الذكية ل
تتماشى مع الرؤية المستقبلية لشركة تنمية وإدارة القرى الذكية في التطوير إقليميا لتصبح في المستقبل مركز عالمي في لصناعة الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات.


ومن القطاعات الرئيسية التي شهدت إضافات جديدة داخل القرية الذكية في عام 2014 نجد قطاعات الإنترنت والبرمجيات، وخدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاستثمار وحتى المعامل الطبية. ولقد كثف العديد من شركاء العمل والنجاح من وجودهم في القرية بشكل ملحوظ نظراً للجودة العالية للخدمات والبنية التحتية التي توفرها القرية الذكية.


تعتبر القرية الذكية أحد الرواد في تبني رؤية مصر التي تسعى دائماَ إلى المضي قدماً بالبلاد والانتقال إلى الاقتصاد القائم على المعرفة مع قدرتها على الوصول إلى مجموعة واسعة من المواهب في جميع أنحاء العالم. خلال عام 2012، تزايد اهتمام القرية الذكية بدعم ورعاية الشركات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى تزويدهم بنظام إيجار خاص وتشجيع تطوير الأفكار المبتكرة.


تعد القرية الذكية - مصر اليوم ، واحدة من الوجهات المفضلة للاستثمار الأجنبي المباشر DFI كما أنها تستوعب حالياً أكثر من 45,000 موظف يعملون يومياً داخل القرية، بما في ذلك من مراكز الاتصال التي تعمل على مدار 24 ساعة، وأكثر من 160 شركة مصرية وعالمية بالإضافة إلى 10 منظمات وهيئات حكومية، فضلاً عن مراكز التدريب المحلية والأجنبية ومختبرات الأبحاث والتطوير، وكل هؤلاء يعملون في مساحة مكتبية تقدر ب 520،000 + متر ​​مربع ومخطط لها الوصول إلى 1،000،000 متر مربع في نهاية عام 2016، وبذلك يمكن الاستفادة من أكثر من 1،000،000 متر ​​مربع من المناظر الطبيعية وأيضا هناك أكثر من 2300 من العاملين على دعم تلك الخدمات المقدمة وضمان الجودة،  إن هذا الهيكل الفريد يسمح للشركات بوضع قواعد لجميع أنشطتهم التعهيديه في مجتمع  مركزي  واحد.